إنذار كاذب يثير الشكوك حول “فيسبوك”

0

كم من خبر قرأناه وصدقناه فعلاً ، بل وأثار الرعب في قلوبنا لكن ما يلبث دقائق معدودة ويتضح لنا بأنّه كاذب ! ..

فيسبوك، تطبيق التواصل الاجتماعي الأول في العالم والذي شغل الشبكات مؤخراً بخاصية التحقّق من السلامة؛ هذه المرة وقع في المحظور بعد أن تلقّى مستخدميه في مدينة “بانكوك” إنذاراً خاطئاً عن وقوع انفجار في العاصمة التايلاندية.

فيسبوك يقع في فخ الإنذارات الخاطئة

فقد تلقّى مستخدمي الفيسبوك إنذاراً خاطئاً عن حدوث انفجار في بانكوك، الأمر الذي أثار الرعب بين سكان المدينة الذي يستخدمون التطبيق وأصدقاءهم الموجودين لديهم. لكن هي دقائق معدودة مضت وتمّ الإيضاح من خلال نشرات الأخبار عن وجود احتجاج من قبل متظاهرين في المدينة قاموا بإلقاء ألعاب نارية صغيرة على مبنى حكومي في العاصمة التايلاندية.

فيسبوك بدوره يسمح من خلال خاصية التحقّق من سلامة الأصدقاء الموجودين في مناطق الخطر، لكنه هذه المرة لم يكن خبراً صحيحاً بالرغم من قول القائمين عليه بأنه اعتمد في نشره على طرف ثالث موثوق فيه للتأكد من الحادث، الأمر الذي وضعه في موجة انتقادات واسعة من قبل المستخدمين.

ووفقاً لفيسبوك فإن هذا الخطأ أدى إلى تشغيل خاصية التأكد من السلامة في نحو الساعة التاسعة مساء بالتوقيت المحلي، ممّا أدّى إلى تشغيل صفحة باسم “تفجير في بانكوك، تايلاند”، وبدأ الناس في تأكيد أنهم بخير.

وقد نشرت الصفحة رابطاً يشير إلى خبر عاجل عبارة عن فيديو لقناة بي بي سي يتحدث فيه مراسل القناة عن وقوع تفجير في بانكوك، لكن الفيديو بالحقيقة يشير إلى تفجير عام 2015 في مزار ديني في تايلاند.

فيسبوك الذي عُرف عالمياً عام 2007 واشتهر منذ ذلك الحين إلى أن أصبح في يومنا هذا أشهر وسائل التواصل الاجتماعي على الإطلاق، أخطأ في حساباته هذه المرة ووضع خاصية “التحقّق من السلامة” تحت المجهر ..

فهل يراجع مارك زوكربيرغ وفريق عمله سياسة هذه الخاصية أم يلغونها  ويسبدلونها بخاصية أخرى؟! …

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.