السيولة العقارية تسجّل أدنى مستوى لها منذ 2012

0

بين مدّ وجزر لا زال سوق العقارات في المملكة العربية السعودية يعاني من تدني مستوى السيولة والحركة فيه!..

ما يؤكد على هذا الهبوط الذي يطرق أبواب الحركة العقارية بكافة أشكالها، هو انخفاض إجمالي أعداد الصفقات و أعداد العقارات المباعة وإجمالي مساحات الصفقات العقارية المنفذة في جميع مدن ومحافظات السعودية خلال الأسبوع الماضي، والذي سجّل أدنى مستوى أسبوعي للسيولة العقارية منذ عام 2012.

السيولة العقارية في أدنى مستوياتها

حيث جاءت نسب الانخفاض هذه على النحو الآتي:

  • انخفاض أعداد الصفقات العقارية بنسبة 4.3%
  • انخفاض أعداد العقارات المباعة بنسبة 2.9%
  • انخفاض مساحات الصفقات العقارية بنسبة 32.2%

فقد شهد السوق العقاري خلال الأسبوع الماضي تذبذبات حادة في القيم المسجلة، في حين استقر متوسط السيولة العقارية للسوق للعام الحالي عند أدنى مستوى بنحو 4.1 مليار ريال مقارنة بـ 5.3 مليار ريال لعام 2016، ولعام 2015 نحو 7.0 مليار ريال، ولعام 2014 أعلى من 8.8 مليار ريال، ولعام 2013 نحو 8.2 مليار ريال، ولعام 2012 نحو 4.6 مليار ريال.

هذه النسب المتدنية مقارنة بالسنوات الأربع السابقة أكدت على عدم قدرة سوق العقارات في المملكة على الخروج من حالة الركود الشديدة التي يخضع لها للعام الثالث على التوالي.

وبالرغم من ذلك لا زالت الحكومة السعودية بكافة مراكزها ذات العلاقة تتجه إلى دعم المستثمرين والمستهلكين لشراء العقارات على اختلاف أنواعها، من خلال خفض الأسعار السوقية لمختلف الأصول العقارية.

ارتفاع قيمة إجمالي الصفقات الأسبوعية للسوق العقارية

وقد ارتفعت قيمة إجمالي الصفقات الأسبوعية للسوق العقارية المحلية بنحو بلغ 40.4%، لتستقر بدورها قيمة صفقات السوق بنهاية الأسبوع الثامن من العام الجاري عند مستوى 4.4 مليار ريال.

ويُعزى هذا الارتفاع إلى تنفيذ بيع 3 أراض تجارية كبيرة في الواجهة البحرية لمدينة جدة (حي الشاطئ، حي المرجان) بتاريخ 20 فبراير الماضي، بقيمة إجمالية بلغت 637.3 مليون ريال، تمثل 35% من إجمالي الصفقات التجارية، بمساحة إجمالية فاقت 60.6 ألف متر مربع.

وتقع هذه الأراضي ضمن حدود النطاق الجغرافي المستهدف بتطبيق الرسوم على الأراضي البيضاء لمدينة جدة، الذي بدوره دفع إلى ارتفاع قيمة صفقات القطاع التجاري خلال الأسبوع بنسبة 142.5%. كما ارتفعت قيمة صفقات القطاع السكني بنسبة 26.6%.

في حين انخفض عدد الصفقات العقارية بنسبة 4.3%، ليستقر عند 4875 صفقة عقارية.

وعلى ذات المنوال انخفض عدد العقارات المباعة خلال الأسبوع بنسبة 2.9%، وكذلك مساحة الصفقات العقارية التي انخفضت بنسبة 32.2 %.

انخفاض أسعار الأراضي والعقارات

أما بالنسبة لأسعار الأراضي والعقارات فقد انخفضت هي الأخرى بنسبة 55.4% لمتوسط العمائر السكنية، تلتا البيوت السكنية بنسبة 32.4%، ومن ثم الفلل بنسبة انخفاض 29.0%.

وأخيراً انخفض متوسط سعر المتر المربع للأرض بنسبة 13.9%، ومتوسط سعر الشقق السكنية بنسبة 3% كأدنى نسبة انخفاض.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.